العدد 1775- الجمعة 30  شوال 1423هـ  إسلامية-أسبوعية- جامعة NO 1775 FRIDAY  30 Shawwal 1423H 03 Jan 2003

الصفحة الثانية 

        1

 

الرئيس النمساوي يفتتح معرض الكتاب الإسلامي في فيينا

كتب ــ الحبيب الشريف

● أكد الرئيس النمساوي توماس كليستيل تمسك بلاده بنهج الانفتاح على المسلمين، وتعزيز الحوار بين الثقافات. جاء ذلك أثناء افتتاح رئيس النمسا معرض الكتاب الإسلامي الثاني في فيينا.

حضر هذه المناسبة حشد كبير من السياسيين والشخصيات النمساوية البارزة، وممثلي السلك الدبلوماسي علاوة على شخصيات سياسية واقتصادية ودينية وثقافية.

وقد أعرب الرئيس النمساوي توماس كليستيل في الخطاب الذي ألقاه بهذه المناسبة بأن النمسا تفخر ليس فقط لأنها تستضيف صندوق الأوبك فيها فحسب، وإنما أيضا بسبب العلاقة الخاصة التي تتمتع بها منذ أمد طويل مع العالم العربي والثقافة الإسلامية.

وأضاف فخامته بقوله: كان ذلك تاريخيا متصلاً بموقع امبراطورية الدانوب كجسر جغرافي لمنطقة شرق المتوسط والشرق الأوسط، وعبر الاهتمام العظيم لعلماء وباحثين نمساويين في دراسة العالم الإسلامي.

وأعاد كليستيل في حديثه على مسمع خمسمائة شخصية شاركت في حفل الافتتاح إلى الأذهان أن الإسلام اليوم هو ثاني أكبر دين في النمسا، الحقيقة التي تجعل التبادل الديني والثقافي الفاعل ضرورياً على الجانبين.

هذا وقد رحب رئيس المجمع الإسلامي الثقافي محمد جمال مراد بالرئيس النمساوي وبالحشد الرفيع من الحاضرين وتحدث عن سعي المجمع إلى تشجيع التفاهم بين مختلف الثقافات والأعراق والمجموعات الأثنية مشيراً الى أن التبادل المعرفي هو وسيلة هامة لتحقيق ذلك.

وأوضح مراد أن المجمع الإسلامي الثقافي يعمل على دعم اندماج المسلمين في المجتمع النمساوي مع الحفاظ على هويتهم الإسلامية حسب تأكيده.

من جانبه قال رئيس الهيئة الدينية الإسلامية بالنمسا أنس شفقة أن افتتاح هذا المعرض يشير إلى أننا هنا في النمسا نريد أن نشجع الحوار بين الأديان والثقافات وندعمه، وأن نتجنب الصدام، مشيرا إلى أن المسلمين في النمسا يتبنون نهج التسامح والانفتاح على المجتمع، ويبذلون جهودهم من أجل رفاه النمسا وشعبها.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        2

 

مساحة حرّة

اليمين الإسرائيلي احتل أمريكا !!

ياسر الزعاترة

● "اليمين الإسرائيلي احتل أمريكا" . . . هذه العبارة لم يقلها عربي أو مسلم، بل قالها (جدعون سامت) المعلق المعروف في صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية. وقد جاءت تعليقاً على تعيين الرئيس الأمريكي جورج بوش للمتطرف اليميني الصهيوني المعروف (اليوت ابراهامز) مسؤولاً عن قسم الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي.

المعلق الإسرائيلي ومعه آخرون كثر كانوا يقرأون دلالات تعيين الرجل من زاوية انحياز الرئيس الأمريكي لليمين الإسرائيلي بزعامة (شارون)، ومن زاوية التدافع الانتخابي الداخلي، ومن ثم تأثيراته المتوقعه على نمط تعامل واشنطن مع ملف التفاوض مع الفلسطينيين.

نتائج تعيين (ابراهامز) لم تتأخر كثيراً، فما هي سوى أيام حتى كانت إدارة (بوش) تعلن تأجيل طلب الرد الإسرائيلي على "خريطة الطريق" إلى ما بعد استقرار الحكومة الجديدة في تل أبيب. والحال أن ذلك كان تدخلاً في الانتخابات لصالح (شارون) من خلال إخراج العلاقة مع الفلسطينيين من دائرة المنافسة الانتخابية، لا سيما بعد أن قدم منافسه (متسناع) مقاربة مختلفة قد تحوز على ثقة الإسرائيليين بعد ظهور ملامح اليأس لديهم من هزيمة المقاومة بالعنف كما وعدهم (شارون).

لم يتوقف الأمر عند ذلك، بل تجاوزه إلى إجراء تعديلات مهمة على "الخريطة" تجعل من تبنيها أو تطبيقها بشكل كامل من قبل (شارون) انتصاراً له وليس العكس، فقد تحدثت التعديلات عن قيادة فلسطينية جديدة، ولم تمنح الدولة المؤقتة الموعودة بعد تنفيذ الاستحقاقات السابقة عليها إلا "بعض رموز السيادة". أما قبل ذلك فقد عدلت المطالب الأمنية من الطرفين على نحو ينحاز إلى الطرف الإسرائيلي. حيث طولبت السلطة ليس بضرب "البنية التحتية للإرهاب" فحسب، بل بالصدام مع كل من يمارسه، في ذات الوقت الذي حذفت من الصيغة الأصلية مطالبة الدولة العبرية بالكف عن "الأعمال العسكرية في المناطق المأهولة"، وهي الإسم المحسن لعمليات الاغتيال وهدم البيوت.

المصيبة أن كل ذلك مر ولازال يمر من دون أدنى تعليق أو رد فعل من الدوائر العربية الرسمية، والمصيبة الأكبر أنه يجيئ في وقت يقول المنطق إن على واشنطن أن تجامل الوضع العربي كي يسكت على غطرستها اليومية حيال العراق على رغم ما يبديه من استجابة يومية لكل ما من شأنه إتاحة الفرصة لفرق التفتيش كي تبحث عن الأسلحة التي تزعم الولايات المتحدة انه يخفيها.

إن هذا النهج الذي تتبعه الولايات المتحدة حيال الملف الأكثر حساسية في الوعي الشعبي العربي إنما يعني استهتاراً غير مسبوق بالأمة دولاً وشعوباً، والأهم أنه يؤشر إلى مرحلة أهم من الاستهتار تتبع تغير الوضع في العراق.

إن قمة عربية طارئة، أقله بين الدول العربية الكبيرة المهمة، مثل قمة الإسكندرية عام 1994 قد باتت ملحة لوضع استراتيجية عمل لمواجهة هذا النزوع الأمريكي نحو تجاهل الأمة ومصالحها، وإلا فإن القادم سيكون مخيفاً.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        3

 

اتفاقية صينية جديدة تستهدف الأقاليم المسلمة

بكين ــ نسيج

● وقع الرئيس الصيني جيانغ زيمين على معاهدة مع رئيس كزاخستان المجاورة تتعلق بمحاربة الإرهاب والتطرف الديني.ودعا مسؤولون كبار في إقليم سنكيانج في شمال غرب الصين إلى تكثيف الحرب على القوى الثلاث، وهي التطرف الديني والنزعات الانفصالية العرقية والإرهاب، وقال جيانغ الذي اجتمع مع رئيس كزاخستان نور سلطان نزارباييف إن البلدين وقعا اتفاقا لتضييق الخناق على هذه القوى، ووصف هذا الاتفاق بأنه خطوة هامة أخرى تأخذها الصين وكزاخستان للحفاظ على استقرار الأمن في المنطقة.ويأتي التحرك الصيني الأخير بعد زيارة مبعوث الولايات المتحدة لحقوق الإنسان لورن كرينر للإقليم الذي يقطنه الأوغور المسلمون وأعداد متزايدة من المهاجرين من أجل التشجيع على الحرية الدينية والإفراج عن السجناء السياسيين.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        4

 

الأمن الإقليمي يهيمن على زيارة خاتمي لباكستان

إسلام أباد - سامر علاوي

● هيمنت قضايا الأمن الإقليمي على زيارة الرئيس الإيراني محمد خاتمي لباكستان والتي ينظُر لها المراقبون على انها نقطة تحول في سياسات جنوب آسيا، حيث أعرب خاتمي عن ثقته بأن الحدود الباكستانية الإيرانية التي شهدت أكثر من حالة اضطراب في السابق باتت مستقرة وآمنة وحدود صداقة وسلام مع الحاجة للمزيد من العمل لإزالة ما تبقى من الشوائب لتوسيع دائرة التعاون بين الجارين المسلمين، وفي رده على دعوة رئيس الوزراء الباكستاني ظفر الله جمالي باستخدام نفوذه لدى الهند لإنهاء حالة التوتر المستمر مع باكستان بالعودة لطاولة الحوار بحثا عن حل لقضية كشمير التي تؤرق الأمن والسلام في المنطقة أكد الرئيس الإيراني استعداده لمواصلة الجهود التي بذلها في وقت سابق من هذا العام لوضع حد للتوتر بين قطبي جنوب آسيا النوويين مشيرا إلى أنه كان أول من أجرى اتصالات بقيادة البلدين لوقف التصعيد الذي وضعهما على شفير الحرب العام الجاري وأوفد وزير خارجيته لنيودلهي وإسلام أباد، وفيما كانت نيودلهي ترفض أي عرض للوساطة أو الحوار مع باكستان فإنها لم تعلق على التصريحات الباكستانية الإيرانية الحالية بهذا الشأن فيما تتطلع الدول الثلاث إلى نتائج مباحثات خاتمي في إسلام أباد بشأن خط الأنابيب الإيراني العملاق الذي يصب في الهند عبر الأراضي الباكستانية بتكلفة أربعة مليار دولار وأضاف خاتمي "علينا أن نعمل كل ما يمكن لإزالة التوتر ودعم السلام على الجانبين" وحول الوضع في أفغانستان نقلت الصحافة الباكستانية عن خاتمي قوله لا أحد يعتقد أن القوات الدولية ستبقى في أفغانستان لوقت غير محدد وأن باكستان وإيران سيعملان سويا لضمان أمن واستقرار أفغانستان.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        5

 

لجنة مسلمي أفريقيا تحذر من كارثة إنسانية بسبب المجاعة

القاهرة ــ نسيج

● حذر رئيس لجنة مسلمي أفريقيا عبد الرحمن السميط من وقوع كارثة إنسانية، حيث أن ما يزيد على 13 مليون أفريقي معظمهم من المسلمين قد يموتون بسبب المجاعة في حال عدم الإسراع بتقديم المساعدات لهم.

ووصف السميط الوضع في أفريقيا بأنه كارثة إنسانية يشهدها القرن الجديد وقال إن المجاعة في جنوب أفريقيا بسبب الجفاف، ستصيب حوالي مليون شخص هناك، بالإضافة إلى دول أخرى مثل زيمبابوي ومالاوي وزامبيا وموزمبيق وبوتسوانا وأنجولا وأثيوبيا.

وأضاف السميط قائلا إن في مالاوي تأثر 7 ملايين شخص بالجفاف وعانوا من سوء التغذية، وأن مليون شخص قد يموتون في تلك المنطقة من المجاعة.وتقول وكالات الإغاثة إن النقص في الغذاء في بلدان أفريقيا الجنوبية بلغ مستوى الأزمة بعد أن أصبح نحو 14 مليون إنسان يعتمدون في عيشهم على المعونات الغذائية. وتساهم المواد الغذائية التي تصل إلى البلدان المتضررة، في الحد من انتشار المجاعة، لكن المخزون من المواد الغذائية نفد تماما، وأصبح الوضع معقدا خصوصا أن موسم الحصاد سيحل بعد نحو ثلاثة اشهر.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        6

 

تأسيس مجلس عربي إسلامي في السويد

استوكهولم ــ نسيج

● تأسس في مدينة مالمو السويدية مجلس جديد، يجمع العرب والمسلمين المهتمين بالعمل السياسي، وذلك من أجل تطوير أداء السياسيين السويديين من أصل عربي وإسلامي.ويهدف المجلس إلى بلورة برنامج سياسي يعمل من أجل تحقيقه السياسيون العرب والمسلمون المشاركون في الأحزاب السياسية السويدية، والذين لهم مواقع مؤثرة في المؤسسات الرسمية، إضافة إلى تنمية الوعي السياسي والإعلامي عند أبناء الجالية العربية والمسلمة.

وكانت قد عقدت عدة جلسات ولقاءات شهرية بين عدد من الفعاليات السياسية العربية والمسلمة من كافة التيارات السياسية والفكرية نظمها ودعا إليها مجلس المثقفين المسلمين في اسكندنافية، نتج عنها تأسيس المجلس الجديدة تحت اسم -ساير- وسيصدر المجلس نشرة باللغتين العربية والسويدية لإيصال المعلومات إلى التجمعات العربية والمجتمع السويدي.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        7

 

منظمة إسلامية لحقوق الانسان فى الصومال

الإسلام اليوم

● تم الاعلان عن انشاء منظمة اسلامية لحقوق الانسان هى الاولى من نوعها فى الصومال وعين المحامى عبدالله محمد جمالى رئيسا لها.

وأوضح المسئولون فيها فى تصريحات لهم أن المنظمة ستحارب الاعتداءات التى يتعرض لها المواطنون الصوماليون وأنها تحترم القوانين العالمية لحقوق الانسان التى لا تتعارض مع الشريعة الاسلامية.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        8

 

وزير العدل السعودي يزور الخرطوم

الخرطوم ــ محمد سر الختم

● أجرى وزير العدل السعودي محادثات مهمة مع المسؤولين السودانيين في زيارته للخرطوم الاسبوع الماضي كما وقع اتفاقيات تعاون مشترك مع نظيره السوداني علي محمد عثمان يسن. وأكد وزير العدل السوداني على أهمية تبادل الخبرات في المجالات العدلية والمنشورات القضائية وتنسيق المواقف بين وزارتي العدل في السودان والسعودية، والسبل الكفيلة بدفعها وتطويرها بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين واتاحة الفرص التدريبية لمنسوبي الوزارتين بالبلدين في كل من المعهد القضائي بالسعودية ومعهد التدريب والإصلاح القانوني بالخرطوم.

وكان وزير العدل السوداني قد التقى في الخرطوم الدكتور زيد عبدالكريم الزيدي عميد المعهد العالي للقضاء بالسعودية، وبحث اللقاء أوجه التعاون المشترك.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        9

 

إيطاليا والفاو يرصدان 2،3 مليون دولار لمحاربة الفقر بالسودان

الخرطوم ــ «العالم الاسلامى »

● رصدت الحكومة الايطالية بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) مبلغ 2،3 مليون دولار لمحاربة الفقر ورفع معدلات انتاج الصمغ العربي بالسودان. وأثنت اشراقة سيد محمد وزيرة الدولة بوزارة التعاون الدولي خلال لقائها الوفد المشترك من الحكومة الايطالية ومنظمة الفاو برئاسة فرانكو ميكلي الوزير بالخارجية الايطالية على الجهود التي تبذلها ايطاليا ومنظمة الفاو لتحقيق الاستقرار بالبلاد.

وذكرت ان الوزارة بصدد تكوين لجنة فنية لمتابعة تنفيذ المشروعات لضمان نجاح البرنامج خلال الفترة المقبلة. وفي إطار تفعيل التعاون المشترك بين الحكومة وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي للفترة من 2002م إلى 2006م بحثت وزيرة الدولة بالتعاون الدولي لدى لقائها اوسكار فرانلينز نائب المدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي وجورج شاينتر نائب مدير مكتب فض النزاعات والإغاثة بجنيف سبل التعاون بين الحكومة وبرنامج الأمم المتحدة الإغاثي لمرحلة ما بعد السلام.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        10

 

وزير الأوقاف المصري لـ«العالم الإسلامي» :

الأمة الإسلامية تمر بمرحلة عصيبة تستلزم التمسك بالدين وإبراز منهجه المعتدل

القاهرة - محمد الدسوقي

● طالب المفكر الإسلامي الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف المصري الأمة الإسلامية بوقفة موضوعية مع النفس، يحكمها الصدق والعقل والعمل الجاد، حتى يتحقق لها التفوق والتقدم سواء على مستوى الأفراد أو المجتمعات، مشدداً على ضرورة أن تتخذ الأمة الإسلامية المنهج القرآني القدوة والمثل.

وحذر - في تصريحات «للعالم الإسلامي» - من أن الأمة الإسلامية تمر حالياً بأوقات عصيبة تستدعي التمسك بالدين الصحيح وابراز منهجه المعتدل السمح المستنير، وتوضيح ذلك للعالم كله من خلال العلماء والمتخصصين، وقبل ذلك من خلال تصرفات وسلوكيات المسلمين أنفسهم.

وطالب الدكتور زقزوق المسلمين بأن يقوموا بواجبهم الديني والدنيوي على أحسن وجه في مجال التعريف بسماحة الإسلام وأنه دين تعاون ومحبة وسلام لصالح الجميع، كما أنه يحمي حق الإنسان - كل إنسان - في الحياة والاعتقاد والحرية والتملك.. ونحوها.

وقال: ينبغي أن ندرك حقيقة أن القرآن الكريم من أوله إلى آخره إما حديث إلى الإنسان أو حديث عن الإنسان الذي هو محور الكون وسيده، فقد خلقه الله تعالى لعمارة الأرض واستخلفه فيها، وطلب منه إنشاء حضارات جديدة تقدم للبشرية عطاء يحقق إرادة الله تعالى فيها.

وأوضح الوزير أن المسلمين مطالبون بعد التمسك بدينهم بأن يستردوا مصادر القوة التي تؤهلهم ليكونوا جديرين بسيادة الكون، كما كانوا في الماضي، وأن يعرفوا جيداً أن معنى العبادة ليست في الصلاة والصوم وإنما كل عمل للإنسان يتوجه به الى الله تعالى ويقدم الخير لنفسه ومجتمعه والإنسانية كلها بجانب العبادات.

وأضاف الدكتور حمدي زقزوق أن الإسلام هو دين للحياة كلها، وليس في المساجد وحدها وهو دين عمل، الأمر الذي يجعله مصدراً للطاقة التي تجدد في المسلم.

وقال وزير الأوقاف المصري: إن العالم الإسلامي يعاني في العصر الحاضر من أزمة طاحنة متعددة الجوانب، حيث نرى التخلف بكل أبعاده المادية والمعنوية، العلمية والدينية، الفكرية والحضارية يخيم على العالم الإسلامي.

وقد حدا ذلك ببعض خصوم الإسلام في الغرب إلى إلصاق هذا التخلف بالإسلام نفسه، إذ هو في زعمهم دين يشد أتباعه إلى التخلف حيث يشكل عائقاً أمام التقدم العلمي والتطور الحضاري، وذلك بما يشتمل عليه من تعاليم جامدة وتشريعات صارمة، تحد من الانطلاق في مجالات التمدن والحضارة والرقي والتقدم، ويستدل خصوم الإسلام على مقولتهم هذه بالواقع المشاهد في العالم الإسلامي، فهذا العالم الإسلامي كله يقع اليوم في صف دول العالم الثالث المتخلف، فإذا كان الإسلام دين حضارة وتقدم لما وجدنا هذا الوضع المتخلف في عالم الإسلام.

ومضى الدكتور زقزوق قائلاً: يرى خصوم الإسلام أن المسلمين إذا أرادوا أن يتحرروا من أسر هذا التخلف فإن عليهم أن يتحرروا من الجمود الإسلامي، وأن يأخذوا بالنموذج الغربي الذي دفع الغرب إلى قمة التقدم والحضارة.. ويبدي - في هذا الصدد - أحد المستشرقين المبشرين نصيحة للمسلمين لدفعهم إلى النهوض من وهدتهم بقوله: إن على الإسلام إما أن يعتمد تغييرا جذرياً فيه أو أن يتخلى عن مسايرة الحياة!.. وقد سار خلف هذا الزعم الباطل نفر من أبناء الأمة الإسلامية التابعين للغرب في فكرهم تبعية ذليلة من منطلق مركب النقص والشعور بالدونية إزاء الغرب المتفوق، وكأن الإسلام لم يقدم للإنسان أي إسهام في مجالات الفكر والعلم والحضارة.

وأضاف أنه ليس من غرضنا أن نشغل أنفسنا بالرد على هذه المزاعم، فالاشتغال بذلك يعد لوناً من ألوان ردود الأفعال التي لم يعد يجدر بنا أن نقف عندها طويلاً، بل ينبغي علينا أن نقتحم المشكلات المحيطة بنا بأسلوب عقلاني بعيداً عن الانفعالات العاطفية، بصرف النظر عما يقال هنا أو هناك من أجل البحث عن حلول سليمة لمشكلاتنا المصيرية، وعلى رأسها قضايا التخلف الحضاري الشامل الذي لا يخفى على أحد، وذلك على الرغم من وجود قشرة حضارية يلمحها المرء هنا أو هناك.

وقال: إننا كمسلمين لا نستطيع أن ننكر ان واقع الأمة الإسلامية واقع متخلف ومحزن ويدمي النفس الإنسانية، ولكن لا نستطيع ان ننكر في الوقت نفسه أن هذا الواقع المحزن منفصل عن النموذج الإسلامي بمائة وثمانين درجة، ولم تستطع الصحوة الإسلامية المعاصرة أن تقترب حتى اليوم بطريقة جدية من هذه القضية المصيرية الأولى، بل ظلت حتى يومنا هذا مشغولة بمحيط الدائرة وببعض المظاهر الشكلية والأمور الهامشية، ومهتمة بالجزئيات دون الكليات، واختلط لديها سلم الأولويات، فانقلبت الضروريات هامشيات.. والهامشيات ضروريات، وغابت معالم الرؤية الواضحة المتعقلة المستنيرة، وضاعت أصوات المتعقلين من رواد هذه الأمة وسط ضجيج الانفعالات العاطفية التي تتصف في بعض الأحيان بشدة حدتها وانفلات وعيها بما يدور حولها في عالم اليوم.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية 

 

الصفحة الثانية 

        11

 

مفوضية شؤون اللاجئين تحذر من فوات الفرصة على اللاجئين في ساحل العاج

طالبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بدعم دولي من أجل ضمان ممر وملاذ آمنين لعشرات الآلاف من اللاجئين المهددين من جراء الصراع القائم في ساحل العاج.

وتسعى المفوضية لإخلاء ما يقارب من 50 الى 60 ألف لاجيء ليبيري في منطقة الصراع في الاقليم الغربي من البلاد، وتحتاج المفوضية من أجل ذلك الحصول على موافقة كافة الأطراف لضمان وصولها لهؤلاء اللاجئين ومن ثم تأمين ممر آمن لهم وموافقة فورية من حكومة ساحل العاج على تحديد مواقع جديدة لهم في مناطق أكثر أمناً على طول الساحل الجنوبي بالإضافة إلى موافقة الحكومات الافريقية الغربية الأخرى على توفير الحماية للاجئين.

وتريد المفوضية على نحو عاجل إخلاء حوالي 6000 لاجيء ليبيري ممن ينتظرون حالياً في مخيم نيكلا قرب بلدة جويجلو الغربية وعلى بعد حوالي 50 كيلو متر من الحدود الليبيرية، ورغم أن المخيم واقع في منطقة تسيطر عليها الحكومة إلا انه قريب جداً من الخطوط الأمامية، وينتاب اللاجئين الليبيريين خوف شديد من كون بعض مقاتلي المعارضة أعضاء في مجموعة عرقية مختلفة.

ومن الصعب التعرف على عدد الليبيريين الباقين في غرب ساحل العاج حيث كان قد فر أواخر الشهر الماضي أكثر من 31 ألف ليبيري من ساحل العاج متجهين لوطنهم منذ اتساع القتال جهة الغرب بينما سجلت المفوضية في ليبيريا خلال نفس الفترة 18 ألف مواطن من ساحل العاج. وقال السيد كمال مرجان، مساعد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والذي اختتم زيارة للمنطقة نهاية الاسبوع الماضي «ان حقيقة بحث هؤلاء الأشخاص عن اللجوء في بلد مثل ليبيريا والتي يمزقها القتال وعدم الاستقرار تعطي فكرة عن الأوضاع الراهنة في ذلك الجزء من ساحل العاج».

كما تنتظر المفوضية رداً من الدول الأخرى في غرب افريقيا والتي طلب منها استضافة بعض اللاجئين الليبيريين من ساحل العاج.

وتسعى المفوضية للحصول على 1،6 مليون دولار أمريكي بشكل عاجل لتوفير المساعدة لأولئك الذين فروا من الصراع ولتعزيز جاهزيتها في حال ازدياد تدهور الأوضاع. وقد أرسلت المفوضية مؤخراً الى ليبيريا عدة شحنات من المواد المعيشية العاجلة كما تقوم بتخزين المؤن لـ20 ألف شخص في المنطقة.

 

الصفحات | 1 | 2  | 3 | 4  | 5  | 6 | 7 | 8 | 9 |10  | 11 | 12 | 13 | 14| 15 | 16|

  الأولى | العالم هذاالأسبوع | حوارات| منتدىالآراء| إقتصاد| اوراق ثقافية | المرصدالإعلامي | دراسات | الأسرة | الرابطة | مشاركات| منابر الدعوة | الأخيرة |  الإنجليزية